قبيلة آل حميد

منتدى يهتم بقبيلة آل حميد نسبها وفروعها وتاريخها-الشيخ جواد كاظم العلي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تصبح من انصار واصحاب الامام المهدي عجل الله فرجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كامل العروس الحسيني

avatar

المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 18/01/2013
العمر : 55
الموقع : السادة ال مير حسن العروس الحسيني

مُساهمةموضوع: كيف تصبح من انصار واصحاب الامام المهدي عجل الله فرجه   الأربعاء فبراير 13, 2013 5:42 am

كيف تصبح من انصار واصحاب الامام المهدي عجل الله فرجه
هذا عنوان بحث قيم لاحد خدمة اهل البيت عليهم السلام صدر سنة2012 قمنا قدر الامكان بتلخيصه وبتصرف .
ان حب الموالي واعترافه بال البيت عليهم السلام كسادة البشر خصهم الله عز وجل بذلك شيء جيد ولكن الاهم هو حمل رسالتهم وانتظار قائمهم ليل نهار وهذا واجب علينا في عصر الغيبة الكبرى.
اذا ما هو الواجب على الموالي في عصر الغيبة الكبرى ؟ قبل الجواب على ذلك لابد من ملاحظة التأملات التالية:
اولا: شاء الله ان لايخلو زمان من وجود حجة وهذه من الحكمة الالهية اي وجود انسان يعبد الله لايعصيه طرفة عين.
ثانيا:تأمل الحكمة الالهية والتخطيط الالهي الخاص لبعض الافراد من البشر مثل العبد الصالح عليه السلام الذي ظهر في عصر النبي موسى عليه السلام وهو حي يرزق يعمل بتكليف خاص مع الانبياء ومع الائمة المعصومين عليهم السلام وهناك النبي الياس والمسيح الموجود في السماء والذي ينزل عند الظهور.
ثالثا:ان الصابر في غيبته على الاذى والتكذيب بمنزلة المجاهد بالسيف بين يدي رسول الله واله الطاهرين الاخيار كما جاء عن الامام علي بن الحسين عليه السلام اذ قال:ان اهل زمان غيبته القائلين بامامته والمنتظرين لظهوره افضل من اهل كل زمان لان الله تبارك وتعالى اعطاهم من العقول والافهام والمعرفة ماصارت به الغيبة عندهم بمنزلة العيان وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله بالسيف اولئك المخلصون حقا والدعاة الى دين الله سرا وجهرا.
رابعا:هل نحن منتظرين حقيقين وهل نحن مخلصين حقا وان نعطي الحجة اهتماننا وهل نحن من الدعاة الى دين الله؟
خامسا: هل المؤمن يكفي ان يكون مخلصا لله في اعماله عاملا بالمعروف مجتنبا للمنكر وناهيا عنه ومعترفا بوجود الامام الحجه عليه السلام لكنه لايذكره ولايفكر فيه ولايعمل لاجله؟ اكيد لايكفي لانه بذلك يحصل على درجة واحدة من الدرجات الكثيرة لانه لايعد من المنتظرين ومقصرا اتجاه مولاه صاحب الامر اي ان عمله يفتقد للقيمة الروحية.
سادسا:ان الموالي الذي لايلتفت لامام زمانه ولا يعد نفسه لقدومه ولاينتظره ولايخطر بباله لايختلف من المخالف لمنهج ال البيت عليه السلام لان الفرق بيننا وبينهم اننا نعيش معه لحظة بلحظه ونتوقع ظهوره وانه حي يرزق مطلع على على الامور التي تجري حولنا عالما باعمالنا واقوالنا وافعالنا كما تعرض عليه اعمالنا في الاسبوع مرة او مرتين كما جاء عنه عليه السلام في رسالته للشيخ المفيد قدس سره الشريف((...فانا نحيط علما بأنبائكم ولايعزب عنا شيء من اخباركم ومعرفتنا بالذل الذي اصابكم ... انا غير مهملين لمراعاتكم ولا ناسين لذكركم ولولا ذلك لنزل بكم اللألواء واصطلمكم الاعداء...)).
سابعا:لماذا نرى الاختلاف بين الناس على اساس طاعة الله عز وجل فمنهم لايعترف بوجوده والعياذ بالله ومنهم من يعبده على الطريقة المسيحية واخرون على اليهودية واخرون على طرق شتى والسؤال هنا هل يترك ربنا الناس في صراع مستمر حتى يوم القيامة؟ الجواب كلا فلابد من ان ياتي اليوم لتطبيق قوله عز وجل((وماخلقت الجن والانس الا ليعبدوني)) وقوله تعالى((ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون))اذا هناك قائد موعود وثلة مؤمنة موعودة كما جاء عن المفضل بن عمر قال الامام الصادق عليه السلام:كأني انظر الى القائم على منبر الكوفة وحوله اصحابه ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا عدة اهل بدر وهم اصحاب الالوية وهم حكام الله في ارضه على خلقه...
ثامنا:طال الزمان ام قصر كل سائر الى الموت وهناك تجزى كل نفس بما كسبت اذا لماذا هذا الاختلاف والتنازع والصراع وهل طبق الاسلام المحمدي تطبيقا صحيحا نعم حاول ائمة اهل البيت عليهم السلام ذلك لكن ابى اكثر المسلمين الا عنادا وبغضا وحسدا وحنقا على محمد وال محمد فاصبحوا طرائق قددا.
تاسعا: قال تعالى ((اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا)) الاسلام من الناحية النظريه وكاطروحة عادله لامثيل لها موجود لكن من الناحية التطبيقية طبق جزء منها لان كثير من المسلمين انحرفوا عن الخط المحمدي برفضهم اتمام النعمة وهي ولاية امير المؤمنين علي عليه السلام وهذه النعمة ممتدة من امام الى امام حتى صاحب الامر عجل الله فرجه وبه تكون اتمام النعمة لان تطبيق الاسلام الصحيح يحتاج لامام معصوم ليصحح المسار.
عاشرا:قلنا الاسلام كاطروحة موجودة لكن بني امية حاولوا طمس الاسلام ومحوه الا ان الامام علي عليه السلام جاهدهم بالنصيحة والكلمة والسيف وحاول تطبيق الاسلام الصحيح فترة خلافته لكن بني امية عادوا بعد استشهاده وحاول الامام الحسن عليه السلام ذلك مع قلة الناصر حتى استشهاده وبعده جاهدهم الامام الحسين عليه السلام بالكلمة والنصيحة والسيف باذلا مهجته في سبيل الاسلام فقال:ان كان دين محمد لايستقيم الا بقتلي فيا سيوف خذيني. واستمر الائمة من ولده عليهم السلام بالمحافظة على معالم الدين العامة ومطالبين بالتطبيق ولكن دون جدوى . ان التطبيق الصحيح للاسلام المحمدي يراد من يحمله بفهم وادراك ووعي كامل وهذا لابد من توفر شروط النصرة ومن اهم شروطها توفر العدد الكافي من الموالين من الاصحاب والانصار والمؤيدين.
الحادي عشر:ان استشهاد الامام الحسين عليه السلام بهذه الطريقة المؤلمة والعجيبة تدل على مدى انحراف الامة الاسلامبة عن خط التوحيد الاصيل واصبحت شعائر الامام الحسين تحمل في روحها الدين المحمدي فكلما ذكر الحسين ذكر انحراف الظالمين عن خط الولاية ونذكر النعمة التامة بيننا وهو مولانا صاحب العصر والزمان الذي ينتظر منا التأهل والاهلية لنحمل معه نور الاسلام.
الثاني عشر:ان هناك رسالة واضحة بعد استشهاد الامام الحسين عليه السلام وهي التهيؤ والاستعداد لتطبيق العدالة الالهية والشعار الذي ضحى من اجله وهو تطبيق دين محمد صلى الله عليه واله وسلم مع الامام المنتظر روحي لمقدمه الفدا.
شروط الظهور:
الاجيال التي عاصرت الائمة المعصومين بدءا من الامام علي بن ابي طالب وحتى الامام الحسن العسكري عاشوا مع امام زمانهم اما نحن والاجيال التي سبقتنا نعيش الغيبة الكبرى لامام زماننا الحجة عجل الله فرجه اذا لابد من العمل لنساعد او نعجل من شرائط الظهور وكما بين الشهيد الصدر الثاني قدس سره ان الظهور وان كان بأمر الله عز وجل ولكن هناك ثلاثة شروط لابد من توفرها وهي:
1- وجود الاطروحة العادلة المتمثلة بالاسلام.
2- وجود القائد المعصوم وهو المتمثل بالامام الحجة بن الحسن عليه السلام.
3- وجود العدد الكافي من الاصحاب والانصار والقواعد الشعبية العامة اتحقيق الفتح العالمي المنشود.
ان الشرط الاول والثاني موجودان فبقي علينا توفر الشرط الثالث حتى لانعرض انفسنا للمسؤولية الالهية بالتقصير امام مولانا صاحب الزمان
ماهو الواجب علينا تجاه مولانا صاحب الزمان عليه السلام:
1- ان نعرف صفات واداب وخصائص مولانا صاحب الزمان والمحتومات من علامات الظهور وهذا لازم بالعقل والنقل.
2- محبته بالخصوص ولازم ذلك شدة الاهتمام فيما هو مقتضى الحب اليه.
3- تحبيبه الى الناس.
4- انتظار فرجه وظهوره.
5- اظهار الشوق الى لقائه
6- ذكر فضائله ومناقبه.
7- ان يكون المؤمن محزونا مهموما لفراقه
8- الحضور في المجالس التي تذكر فيها فضائله ومناقبه وكل مايتعلق به.
9- انشاء الشعر وانشاده في الامام وذلك يعد من اقسام النصرة.
10-القيام عند ذكر اسمه او القابه الشريفة والمهم تعظيمه بالقلب واللسان.
11-البكاء والابكاء والتباكي على فراقه.
12- المداومة على بعض الادعية.
13- طلب معرفته من الله عز وجل.
قال ابا عبدالله عليه السلام:يازرارة اذا ادركت ذلك الزمان فادع بهذا الدعاء:اللهم عرفني نفسك فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف نبيك,اللهم عرفني رسولك فانك ان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك,اللهم عرفني حجتك فانك ان لم تعرفني حجتك ظللت عن ديني.
وكذلك دعاء الغريق للامام اباعبدالله عليه السلام:يالله يارحمن يارحيم يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك..
14-التسليم له وترك الاستعجال.
15- التصدق عن الامام بالنيابة وهذه من علامات مودته وولايته.
16-الحج والزيارة نيابة عنه.
17-السعي في خدمته بما يتيسر لك في ايام حياتك.
18-الاهتمام بنصرته
وهي عقد العزم على نصرته دائما في عصر الغيبة وعند ظهوره.
19-تجديد البيعة له بعد كل فريضة من الفرائض الخمس اليومية او في كل يوم او في كل جمعة.
20- ادخال السرور على اهل الايمان.
21-اهداء الصلوات اليه.
22-الاستغاثة به.
23-ان يظهر العالم علمه
24الصبر على الاذى والتكذيب وسائر المحن
25-التواصي بالصبر في زمن غيبته
26- الاحتراز والتجافي عن مجالس اهل الباطل والضلالة الذين يستهزئون بذكر الامام او يذكرونه بسوء او يعيبون عليه او ينكرونه او يعرضون عن ذكره او يستهزئون بالمنتظرين له.
27-تهذيب النفس.
28-الاتفاق والاجتماع على نصرته.
29-الايثار.
30-تعظيم مواقفه ومشاهده.
31-طلب لقائه من الله عز وجل.
32- احياء الشعائر الحسينية.
المراحل التي تمر بها حتى تصبح من اصحاب مولانا الحجة بن الحسن عليه السلام:
المرحلة الاولى:مرحلة التأهيل
ونلخصها بالنقاط التالية:
1- التوبة الصادقة والنصوحة
2- التدرج بالتقوى والوصول الى تطبيق المستحبات كالصلوات والادعية والزيارات
3- قراءة مناجاة الشاكين لمراقبة النفس والشيطان
4- تطبيق واجبك تجاه مولاك(النقاط الاثنان والثلاثون)
المرحلة الثانية:الاستعداد
وتتلخص بمايلي:
1- المعايشة بالواقع وعدم اختلاف ظاهرك عن باطنك بالاقوال والافعال
2- مجاهدة النفس بشكل اكبر واعلى من السابق
3- معرفة ردود فعلك النفسية تجاه عواطفك وغرائزك وشهواتك هل بما يرضي الله ام فقط انتصارا للنفس
4- التحري والبحث عن الاخلاص في اي عمل تقوم به صغيرا كان ام كبيرا
المرحلة الثالثة:التمحيص والاختبار
وتتضمن مايلي:
1- توطين النفس من خلال الادعية والاذكار وصحبة الصالحين
2- عدم اليأس ابدا في حالة الفشل باي اختبار
3- عدم النظر الى المصلحة الشخصية او النفع او الكسب على على حساب الاخرين او مع الله عز وجل وهو معنى من معاني التسليم لله عز وجل
4- الفطنة الشديدة وعن طريقها لاتقع في الفشل وان فشلت تخرج من الفشل الى النجاح
المرحلة الرابعة:التمحيص والاختبار الاختباري
وتتلخص بمايلي:
1- محاولات ملأ الفراغات الموجودة في المجتمع وفي صفوف المؤمنين وان يقوم بها من تلقاء نفسه نتيجة الوازع الديني او القرب المعنوي لنيل الحظوظ المعنوية
2- تجاوز مرحلة جهاد النفس لان هذه المرحلة هي مرحلة السعي والوصول الى اعلى درجة وهي مرحلة السبق في الخيرات
3- معرفة الزمان والمكان الذي تعيش فيه
4- الاستمرار في تقوية الارادة الفاعلة نحو السبق في الايمان وتكون العزيمة ثابتة
5- المرونة في المعاملات مع الاخرين والتحلي باعلى درجات الصبر وكذلك المرونة في الانفتاح الفكري والعقلي
المرحلة السادسة:محاولة التحلي بصفات واخلاق الحبيب
وهو شيء عظيم ان تقتبس من صفات واحوال حبيبك وهذا من التوفيقات الكريمة ويرجع الى فهمك العقائدي والسلوكي والاخلاقي وحبك وعشقك امولاك وسيدك امام زماننا روحي فداه
المرحلة السادسة:الانتظار الحقيقي للصحبة والاصطفاء
ان الصحبة او النصرة الواعية للامام واختيارك من قبل الله عز وجل هذا مقام عظيم تتمناه الانبياء عليهم السلام.
وعلى الفرد المؤمن ان يبذل ما في وسعه وان لايقصر في حق نفسه وحق امامه ويبقى التوفيق من الله ولكن على المؤمن الموالي لابد ان يصل الى اقل شيء وهو نصرة امام زمانه ثم تلك كمالات خاصة راجعة الى القلوب والاسرار وهذا شأن الهي في تفضيل احد على احد (نصيب برحمتنا من نشاء).
بعض الادعية والزيارات التي تفيد في عصر الغيبة
1- مناجاة الشاكين 2- دعاء الاحتجاب
3-الدعاء الجامع 4- زيارة عاشوراء
5-دعاء العهد 6- دعاء الاستغلثة بالحجة عليه السلام
7-دعاء الندبة 8-زيارة الامام المهدي عليه السلام
9-الزيارة الجامعة الكبيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تصبح من انصار واصحاب الامام المهدي عجل الله فرجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قبيلة آل حميد :: المواضيع الدينية-
انتقل الى: